تحديات دروب شيبينغ

4 تحديات لممتهني الدروب شيبينغ تواجههم في سنة 2021

لنكن واقعيين، إن كنت من الأشخاص الذين امتهنو الدروب شيبينغ، فأنت تواجه الكثير من المشاكل والصعاب حاليا. وذلك عائدة لعدة أسباب سنطرحها لاحقا في في هذا المقال. فالدروب شيبينغ لم يعد سهلاً كما كان في البداية، وأصبح من الصعب الإبقاء على حاله بالتطور الكبير الذي يشهده. بالإضافة إلى المستخدمين الجدد الذين انضمو لهذا العالم مؤخرا وبشكل كبير. لذلك، سنة 2021 لم تكن بالسنة اليسيرة أو السهلة على ممتهني مجال الدروب شيبينغ، والأسباب التالية تشرح لك لما وكيف ذلك.

 

السوق ممتلئ، والعرض فاق الطلب

إن كثرة الأشخاص الذين ولجوا لمجال الدروب شيبينغ، جعل من هذا السوق ممتلئ للغاية. فأصبح الأشخاص الذين لديهم متاجرهم الخاصة، ويقدمون خدمات البيع، أكثر من الأشخاص الذين يحتاجون لشراء منتجات محددة. إضافة إلى ذلك، اكتساب كل المستخدمين فكرة عن ما هية الدروب شيبينغ جعل عمليات البيع صعبة للغاية. فحين يدرك المستخدم أن المتجر X يبيع المنتج Y بسعر 50$ مثلا، يقوم المستخدم بنسخ عنوان المنتج Y ثم البحث عنه في أمازون أو Aliexpress والحصول عليه بسعر 10$. وذلك لأن إسم المتجر ليس بالمتجر المعروف، فمن المؤكد إذن أن يكون متجر دروب شيبينغ يبيع المنتج بسعر مضاعف. معرفة المستخدم العادي حول هذا المجال وكيفية عمله أضاف الكثير من الصعوبة في تحقيق مبيعات جديدة للمستخدم.

 

صناعة الإسم أو الحفاظ على إسم متجرك

إن مشاكل الشحن والإيصال وخدمات ما بعد البيع تجعل الكثير من المستخدمين العاديين يتفادون استخدام متاجر مجهولة الإسم. ويفضلون بشكل كامل استخدام متاجر عالمية شهيرة مثل Aliexpress , eBay, Amazon وغيرها. وهذا يطرح لنا مشكله جدبدة للتجار في مجال الدروب شيبينغ، وهو إمكانية خلق إسم لمتجرك ليشتهر به، ثم محاولة الحفاظ على هذا الإسم في ظل ثورة الدروب شيبينغ. فمتاجر مثل Banggood او Gearbest بالرغم من شهرتها، إلا أن عمليات الشراء فيها تراجعت كثيراً. والسبب في ذلك أن هذه المتاجر لم تعد تقدم خدمات جيدة سواء من حيث الشحن أو المنتجات، وأصبح هدفها حاليا ليس تحقيق مبيعات ونتائج، بل فقط الحفاظ على إسمها في سوق المتاجر الحرة للشراء عبر الإنترنت. متجرك أيضا الآن يجب أن يحارب من أجل تتبيث إسمه فقط، لأن جلب المبيعات أضحى أمر صعب للغاية.

 

ميزانيات الإعلان والإشهار

جوجل وفيسبوك تعلمان جيداً أنك تحقق دخلاً قويا من متجرك الشخصي ( إلى حد علمهم )، لذلك يتيحون لك خيارات إعلانية صعبة للغاية. ويتقاضون أجراً كبيراً مقابل خدمات إعلانية ضعيفة، خصوصا إن كان استهدافك لأماكن جغرافية عالية المستوى. فعلى سبيل المثال، حملة إعلانية على فيسبوك تستهدف ولاية جورجيا في الولايات المتحدة الأمريكية قد تكلفك بالكاد 20 نقرة على الرابط مقابل 10$. نعم، تخيل أنك ستدفع 10$ للحصول على 20 زائر لمتجرك الخاص، ولا واحد منهم مهتم بشراء المنتج، وربما 4 منهم ضغطو على الرابط بالخطأ. إن هذا يدفعنا لطرح التحدي الأكبر لدى ممتهن الدروب شيبينغ، ميزانية أكبر في الإعلانات تساوي فرص أوفر.

 

تكاليف أكبر لعملية الإبقاء على موقع الدروب شيبينغ خاصتك

والأسوأ، والأكثر تأجيجاً لمشاعر ممتهني الدروب شيبينغ بشكل عام، هو تكاليف الإبقاء على متجرك الإلكتروني حياً يُرزق في ظل هذه الأزمة الخانقة. خصوصا إن كنت تستخدم شوبيفاي عزيزي القارئ. إذ يجب عليك ( إلى جانب تكاليف الإعلان التي أخبرناك بها سابقا ) دفع تكاليف استضافة موقعك على شوبيفاي البالغة 30$ شهريا. ثم دفع تكاليف الإضافات والخدمات الأخرى، ثم البريد الإلكتروني الإحترافي، إلى جانب النطاق الرسمي للموقع. أضف هذه التكاليف للإعلان وقارنها مع الأرباح التي تحصل عليها من الدروب شيبينغ، ستجد نفسك تخسر المال لا تربحه. وهذه من أكبر التحديات والمصائب التي تواجه كل شخص يشتغل حاليا في الدروب شيبينغ.

 

والحل؟

الحل عزيزي القارئ، أن تقوم بإعادة هيكلة متجرك بالكامل، حاول نقص التكاليف قدر المستطاع أولاً. بالنسبة لتكاليف الإعلان، حاول إنشاء اختبارات إعلانية ( مثل اختبار AB Test ) من أجل معرفة المنتجات الأكثر رواجاً والأكثر فرصاً في الربح. ثم ادمج الكل بذكاء وحاول إدارة المال بشكل جيد. لا تنفق كثيراً لأن الخسارة كثيرة هذه السنة في هذا المجال. وتمنى لنفسك التوفيق في رحلتك هذه.

وسوم:
لا توجد تعليقات

نشر تعليق